يوتيوب تودّع التعليقات التوضيحية Annotations

بعد أن انخفضت نسب استخدامها بـ 70% بداية من إنشاء الـ End Screen والـ End Cards قررت يوتيوب بداية من 2 مايو القادم وقف إمكانية تعديل/إضافة تعليقات توضيحية جديدة أو ما يُعرف بـ Annotations وستستمر التعليقات القديمة بالظهور كما هي بدون حذفها ولكن على نسخة سطح المكتب فقط.

وأوضحت الشركة في إعلانها التي نشرته على مدونتها بأن أسباب ذلك القرار هو عدم تفضيل المستخدمين لها ونسبة كبيرة منهم تغلقها بمجرد ظهورها. ومقارنة بـ End Cards و Ends Screens بمعدلات النقر على الـ Annotations أقل بـ 7 مرات من تلك على سابقيها.

بالإضافة لعدم دعم تلك الخاصية لنسخ الموبايل مثل End Screen و Cards فبالتالي لا تصل لغالبية المستخدمين عند الأخذ في الاعتبار أن 60% من مشاهدات يوتيوب تتم عبر الهواتف الذاكية.

وأخيرًا فعلى حسب ما ذكره البيان فالـ End Screens و End Cards أسهل بكثير من Annotations في صناعتهم للناشر. أي أنه لا يوجد سبب منطقي يستدعي الشركة للابقاء ودعم تلك الخاصية أكثر من ذلك على منصتها.

وداعًا لمشكلة إضافة رابط التسويق على إنستاجرام

في نوفمبر الماضي أطلق موقع إنستاجرام خاصية جديدة تحت الاختبار وهي عبارة عن منشورات مزودة بإمكانية لربط المنتج بها (tag) وتكون مميزة بأيقونات عند الضغط عليها يستطيع المستخدم اكتشاف المزيد من المعلومات والتفاصيل عن المنتج الظاهر في الصورة، كما من الممكن أيضًا أن يتحول لموقع شراء.

أي على حسب مقولة إحدى المعلنين لدى إنستاجرام، فأصبح الآن بإمكان المستخدم خوض تجربة شرائية مميزة وينتقل من تصفح الحساب إلى معرفة تفاصيل ،المنتج إلى شراءه في 3 خطوات بسيطة متتابعة من نفس المكان !

اهتمام انستاجرام بتجربة الاستخدام لا يتوقف عند مستخدمينه أو الزبائن فقط بل يعطي للمعلن مزايا أخرى بصناعة منشورات وعمل tag للمنتجات بها مباشرة من خلال هاتفه الذي يعمل به إذا كان للعلامة التجارية كتالوج مربوط بحسابها. وسيتمكن المعلن أيضًا في المستقبل من معرفة الإحصائيات والبيانات التي تهمه عن هذا النوع من المنشورات ليعلم أيهم أكثر تفاعل مع الجمهور المستهدف ويعمل عليهم أكثر.

للأسف هذه الميزة لن تطرح إلا في الولايات المتحدة حاليًا ولكن نأمل أن تصل إلينا عما قريب.
ما رأيكم في الخاصية الجديدة ؟

ماذا تعرف عن الـ Native Ads

الإعلان الطبيعي أو الأصلي: (الإعلانات المُضمنة في سياق تجربة المُستخدم أو ما يُطلق عليه بـ Native Ads): هو شكل من أشكال الاعلان على شبكة الانترنت الذي يطابق الشكل والوظيفة للمنصة التي يوجد عليها.
وهي شكل جديد وغير مألوف من الإعلانات التي تمتزج مع واجهات المُستخدم وآليات استخدام مُختلف الخدمات.
والغرض الرئيسى لهذا الشكل من الإعلان أن يمتزج الإعلان وأن يطابق شكل المحتوى من حوله؛ فيظهر للزائر على إنه جزء من المحتوى وليس إعلانا منفصلا.

ويمكن أن يكون على هيئة إما مقال أو فيديو، يتم إنتاجها من قبل المعلن لتشجيع المنتج، مع مطابقة الشكل والنمط للمنصة التي يعلن عليها فيظهر وكأنه جزء منها.

أهداف الإعلان الطبيعي:

الإعلانات الطبيعية لها هدفين رئيسين:

1- وضع العلامة التجارية في ذهن الجمهور المستهدف بصورة طبيعية.
2- دفع الجمهور المستهدف لاتخاذ إجراء بالشراء.

ما هي فوائد الإعلان الطبيعي؟

في عالمنا المشبع بالإعلانات، أصبح المستهلكون أذكياء جدا ويتعرفون على الإعلانات بسرعة ويفرون منها ويتجنبونها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المستهلكين يأخذون المعلومات المنقولة من خلال الإعلانات بتشكك.

وقد وضعت الإعلان الطبيعية لمواجهة هذين الأمرين، فيبدو الإعلان وكأنه جزء من محتوى المنصة فلا يفر منه المستهلك وتزيد نسبة مشاهدته له، كما تكون درجة مصداقيته أعلى بكثير كونه ليس إعلانا موجها في المقام الأول.

فيس بوك يُهيمن ومزيد من التحريات عن المحتوى الإلكتروني

تستمر إدارة موقع التواصل الأكبر في استعراض قوتها لفرض مزيد من السيطرة على قمة مواقع التواصل الاجتماعي بل والمنافسة على احتلال المركز الأول في ترتيب المواقع عالمياً.

هذا الأسبوع والأسبوع السابق كانوا كسابقيهم في الإعلان عن مزيد من المزايا والتطبيقات الجديدة المضافة إلى الموقع ومن أحدثها إطلاق “Instant Games” على “Messenger” وأيضاً إمكانية الوصول لها من “News Feed”. من خلال هذه الإضافة الجديدة يستطيع المستخدم ممارسة بعض الألعاب البسيطة ويختار من بين 17 لعبة متاحة حالياً. تم إطلاق الإضافة الجديدة في 30 دولة وتعمل على نظامي iOS و Android.
ثاني ميزة جديدة تبحث “فيس بوك” تطبيقها هي “فلترة” الأخبار على موقعها مُتبعة سياسة “SnapChatt” التي تستخدمها في تنقية ما يظهر على صفحة المستخدم الرئيسية، وذلك لتقديم تجربة أفضل للمستخدم، والحد من انتشار الأخبار المزيفة والكاذبة على موقع التواصل الأكبر. الخاصية الجديدة التي يتوقع الخبراء صدورها تحمل اسم “Collections”، وقد تواصلت شركة “فيس بوك” مؤخراً ببعض من شركات الدعاية والترفيه الكبرى للمشاركة في الإضافة الجديدة للاستفادة منها كمصادر موثوقة للأخبار المنشورة على الموقع بديلة للأخبار المفبركة والمزيفة من مواقع غير موثوقة.
وعلى ما يبدو أن دقة الأخبار والتحري منها سيكون الشغل الشاغل لكبرى المواقع المرحلة القادمة لضمان صحة البيانات والمعلومات. فبحسب موقع SearchEngineLand بدأت “جوجل” هي الأُخرى في خطوات للتأكد والتحري من دقة الأخبار والمحتوى الظاهر في قائمتها لنتائج البحث ولكن لا يزال الأمر غير صريح وواضح.

وبالعودة لسلسلة إعلانات إضافات “فيس بوك” فقد أطلقت “فيس بوك” مؤخراً أيضاً عن “Facebook Creative Hub”.

فيما يخص إجراءات الشركات الكبرى على تحري الدقة في الأخبار والمحتوى المنشور على الإنترنت، ما هو تأثير ذلك على جودة المحتوى المُقدم في رأيكم؟

وهل سيدفع ذلك العاملين في مجال الـ Content Marketing / أصحاب المدونات والمواقع / AdSense / وغيرهم …. لتقديم محتوى أفضل ذي قيمة أم ماذا؟