أمازون في مصر

في ديسمبر الماضي نُشر مقال على موقع CNN يتناول احتمالية استحواذ أمازون على سوق.كوم الشركة الرائدة في الوطن العربي والشرق الأوسط بمجال التجارة الإلكترونية وهذا بسبب الأحاديث والتساؤلات التي انتشرت في ذلك الوقت عن رغبة أمازون في الاستحواذ على نصيب من سوق.كوم وصحة هذه الشائعات التي قوبلت برفض مسؤولي الشركتين التعليق على صحتها سواء بالنفي أو التأكيد.

كانت سوق.كوم قد شهدت نمو واضح جدًا وملحوظ في قيمتها المالية لعام 2016 وصل لأكثر من 1 مليار دولار أميركي بحسب تقرير موقعhttp://money.cnn.com/، كما شهدت مضاعفة لمعدلات البيع في مناسبة “الجمعة البيضاء” في 2016 عن ما سبقها، وقاموا ببيع حوالي 1.2 مليون منتج لمنطقة الخليج ومصر فقط!

منذ عدة أيام تجددت تلك الأحاديث مرة أخرى بعد التصريح الذي أدلى به “هاني قسيس” الرئيس السابق للغرفة التجارية المصرية البريطانية لصحيفة DailyNewsEgypt عن مفاوضات متقدمة تُجريها عدة شركات مصرية مع عملاق التجارية الإلكترونية “أمازون” لتوزيع منتجاتهم، وأن الشركة على وشك التواصل مع الحكومة المصرية لإنشاء “مركز لوجيستي” لها بمصر وإرسال وفد خاص بها خلال أسبوعين أو ثلاثة لتحديد الموقع المناسب.
تتضمن تلك الزيارة مقابلة الوفد لرئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة “محمد خضير” وعدد كبير من ممثلين الشركات المهتمة بالتعاقد معهم.

أضاف “قسيس” أن الشركة مهتمة بالتعاقد مع ثلاثة مُصدرين مصريين في مجالات صناعية مختلفة لتوزيع منتجاتهم في منطقة أوروبا وأميركا -وبالطبع يلزم أن تكون تلك المنتجات مطابقة للمعايير-
أهمية خطوة كتلك قدرها الخبراء بكونها ستفتح مجال كبير للتصدير خارج مصر تصل قيمته في المرحلة الأولى فقط لـ 1 مليار دولار! ومما لاشك فيه أيضًا أنها ستشكل فرصة مهمة جدًا للمسوقين العرب بانضمام شركة أكبر موقع للتجارة إلكترونية في العالم كله للساحة العربية ومنافسة الشركات الحالية مما يصب في مصلحة كلًا من المسوق والعميل.